فك أول سيدة مجمدة بالنيتروجين السائل منذ 40 عاما.. حقيقة أم أكذوبة؟

فك أول سيدة مجمدة بالنيتروجين السائل منذ 40 عاما.. حقيقة أم أكذوبة؟

إمرأة عراقية مجمدة منذ نحو 40 عاما، هل يتم فكها الآن لتعود إلى الحياة من جديد؟ هذا ما نوضح حقيقته في تلك السطور، بعد أن انتشر بجنون عبر منصات التواصل الاجتماعي مؤخرا.

فك الفتاة المجمدة

“غدا سيتم فك أول سيدة مجمدة بالنيتروجين السائل منذ عام 1979″، هكذا كان العنوان الجاذب الذي افتتحت به الكثير من المنشورات مؤخرا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أكدت على انتظار العالم لواقعة مثيرة للجدل، تتلخص في قيام أطباء إحدى المستشفيات اليابانية، التي تدعى Caree، بإذابة الجليد من جسد إمرأة عراقية مجمدة منذ ما يقترب من 39 عاما.

تشير تفاصيل تلك المنشورات الشائعة إلى أن العلماء كانوا قد قاموا بتجميد مريضة عراقية منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي ، بعد أن كانت تعاني من التهاب الكبد الوبائي، إضافة إلى سرطان الكبد، حيث رأى الخبراء أنه بتلك الطريقة يمكنهم الحفاظ على حياة المريضة حتى يكتشفوا العلاج اللازم للسرطان والكبد الوبائي، ما يبدو أن الوقت حان الآن لفك الجليد من جسدها لبدء علاجها نفسيا وعضويا.

استشهدت المنشورات التي لاقت ردود فعل واسعة من جانب أغلب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بحديث لطبيب ياباني يدعى لونج ين، حيث أوضح أن المريضة جمدت منذ أن كانت في الـ22 من عمرها، أما الآن وبعد أن تجاوزت الستين، فلا يعرف أحدا هل سيعود شكلها كما كانت من قبل أم لا، فيما يبدو قلقا كذلك من ردود فعلها تجاه الناس والمجتمع، وخاصة بعد أن تدرك ما حل بالعراق من دمار وحروب،


فما حقيقة تلك المنشورات المثيرة للجدل؟...اليك المزيد حول هذ القصة

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل